السبت 28 أيار (مايو) 2016
الأوان من أجل ثقافة علمانية عقلانية
تقرؤون
1 2 3 4 5
  • قواعد التَّديُّن العاقل (5)

    سعيد ناشيد

    الفهم الدّيني الأكثر بداهة أنّ رخص الله لا يجوز أن تؤتى في الخفاء. فبأي حقّ نرغم المسافر على الاختباء حتَّى يمارس ما رخصه له الدّين؟ وبأي حقّ نرغم المريض ألاَّ يأكل أمام النَّاس لكي لا "يستفزّ" مشاعرهم (الهشَّة !)؟ وبأي حقّ نغلق المقاهي والمطاعم في وجه الجميع، مسافرين، مرضى، نساء حوامل، مرضعات، سواح، مهاجرين، مهاجرين سريين، فضلا عن (...)

  • حولَ هواجس المشروع الثَّقافي

    مازن أكثم سليمان

    قد يتجاوز المثقَّف العربيُّ تساؤله عن جدوى الثَّقافة، وقد يعلِّق جدَليًّا البَحث عن صلة المشروع الثَّقافيّ بالمستوى الوقائعيّ، ومدى تأثيره على البيئات المُوجَّه إليها إذا قلنا مبدئيًّا بفكرة القصديّة، لكنَّه مضطر حُكمًا إلى مواجهة سؤال الكيفيَّة الَّتي تسمح لمشروعه الثَّقافيّ بالتّحقق بذاته بوصفه تحقّقًا أنويًّا بمعنى من المعاني، وهو (...)

  • في سنّ السَّابعة عشر: تقلُّبات مرحلة المراهقة

    محمد هاشم عبد السلام

    في آخر فصولهما الدراسيّة بالمدرسة الثَّانويَّة، وكلّ منهما على أعتاب مرحلة حياتيّة جديدة لا يعرف على وجه اليقين ما الَّذي يرغب في أن يفعله بمستقبله، وما هي أحلامهما على وجه التَّحديد، نتعرّف على المراهقين "داميان" (كيسي موتيت كلاين)، و"توماس" (كورنتين فيلا). إنَّهما ليسا قريبين أحدهما من الآخر اجتماعيًّا، وليس ثمَّة قواسم مشتركة بينهما (...)

  • قواعد التَّديُّن العاقل (4)

    سعيد ناشيد

    لعلَّ مرويات الإسلام الشّعبي زاخرة بالحكايات حول "الفاسق" الَّذي تاب الله عليه جرَّاء فعل إنسانيّ جليل قام به في إحدى المرَّات. وهي مرويات بصرف النَّظر عن طابعها الأسطوريّ إلاَّ أنَّها تعكس طيبوبة الفطرة الإنسانيَّة. وطالما أنَّ الإسلام دين الفطرة كما يقال، فإنَّ الفطرة السَّليمة لا تسمح لنا بأن نتصوَّر أنَّ الله سيُعاقب مخترع لقاح (...)

  • علم النَّفس السّياسي بين الموقفيَّة والنُّزوعيَّة

    ريتا فرج

    يناقش هوتون المنظورات المتنوّعة الَّتي تأخذ من المقاربة النُّزوعيَّة من خلال خمسة محاور: السّيرة النَّفسيَّة، الشَّخصيَّة والاعتقادات، المعرفة، العاطفة والانفعال، وعلم الأعصاب. في محور السّيرة النَّفسيَّة يستعرض الكاتب أهمَّ الكتب الَّتي ركَّزت على قراءة الشَّخصيات السّياسيَّة العالميَّة بناءً على التَّحليل النَّفسيّ دون أن يغفل عن (...)

لوحة للرسّام حكيم العاقل
تقرؤون أيضاً
تشخيص انتهاكات حقوق الطّفل (...)

بقلم: د. فوزية برج

إنَّ دراسة حالة المغرب تشكّل منفذا إلى موضوعات تمتدُّ إلى ظروف وعوامل التَّهميش والفقر والإقصاء وما خلَّفته من ظواهر اجتماعيَّة مثل أطفال الشُّغل وأطفال الشَّوارع والبطالة والهجرة وغيرها، الأمر الَّذي يجعل من (...)

في استحالة الحقّ في الكذب عند (...)

بقلم: حسن أوزال

على هذا الأساس فالكذب بالنّسبة لـ"كانط" لا يُقَوِّض مصدر الحقّ، متى سُمِحَ به بداعي الحالات الاستثنائيّة فحسب، بل هو ما يَحُول أيضا دون أن ترتفع مُسَلَّمة فِعْلِنا عن طريق إرادتنا إلى قانون عام. وأبعد من ذلك (...)

الحلم-الكابوس العربي: إنتفاضة (...)
آن- بياتريس كلاسمان

بقلم: ترجمة: حمّود حمّود

لم يلعب الانتماء الدّيني دورًا محوريًّا منذ خمسينيات القرن العشرين وحتَّى نهاية سبعينياته في الدُّول العربيّة على المستوى السّياسي كما يلعبه اليوم. لقد خبر المرء سابقًا، ليس فقط في أوروبا ولكن أيضًا في العالم (...)

في الحاجة إلى الفلسفة

بقلم: ترجمة: عقيل يوسف عيدان

قد يشقّ على كثير من النَّاس أن يفهموا ماذا تعني الفلسفة Philosophy، ولأنّ أفضل طريقة -ربّما- لتعريف الفلسفة هي أن نقدِّم فكرة عما تفعله، فسأبدأ بسرد قصّةٍ قصيرة جدَّا.- إذا افْتَرضنا أنَّ هناك رائد فضاء خَرَجَت (...)

فلسفة العصور الوسطى المظلمة

بقلم: محفوظ أبي يعلا

إنَّ المقصود بالفلسفة المدرسيّة تلك الفلسفة الّتي كانت تُعلّم في العصر الوسيط داخل المدارس والأديرة. فكان لفظ المدْرسيّ Scholasticus يطلق على كلّ من يُدَرّس في المدارس أو على كلّ من حصّل جميع المعارف الّتي كانت (...)

محمّد الصّغيّر أولاد

بوجه نحيف وعينين متّقدتين، فارقنا اليوم الشّاعر التّونسيّ محمّد الصّغيّر أولاد احمد. قبل الأوان، لأنّنا ظنّنا أنّه سيفلت من الموت، كما أفلت دائما من القيود والموانع. فارقنا بعد يون من عيد ميلاده الحادي والسّتّين. وذلك هو عبث الأقدار بلعبة أجسادنا المتعبة. أحبّ البلاد، فأحبّته. كتب يوميّات الثّورة، مفتخرا بأنّه أصيل "سيدي بوزيد"، موطن البوعزيزي. ثار على الثّورة المضادّة وساهم في تعريتها. تحدّث بفكاهة مريرة عن "السّكّان الأصليّين لتونس" بعد تولّي الإسلاميّين الحكم فيها. وتصدّى، كغيره من (...)

تونسيّون يتحدّون الإرهاب في جبل الشعانبي من جبل الشعانبي، قمَّة تونس؛ ومن القصرين إحدى قلاع ثورة الشّغل والحريَّة والكرامة التُّونسيَّة؛ وإلى جانب الجيش والحرس الوطنيّ والدّيوانة والأمن الوطنيّ الذّائدين عن أمن الشَّعب وحمى الوطن وحرمة الدَّولة؛ نحن مواطنات ومواطنين من تونس من مختلف الأجيال نؤمن بقوَّة الفكر والثَّقافة والتَّربية وقيم الحريَّة والمواطنة؛ وبمناسبة السَّنة الجديدة 2016؛ نعبّر عن تضامننا مع قواتنا المسلَّحة وقوات الحرس والأمن والدّيوانة في وقوفهم سدّا منيعا ضدَّ الإرهاب؛ نثمّن نضالات الشَّعب التُّونسيّ (...)
مقتطف من كتاب مدخل إلى الفلسفة
ذكر أفلاطون أنّ أصل الفلسفة هو الدَّهشة. فالعين تجعلنا نشارك في مشهد النّجوم والشَّمس وجرم السَّماء. هذا المشهد" يفضي بنا إلى دراسة العالم قاطبة، ومن هنا تنشأ الفلسفة بالنّسبة إلينا وهي أسمى الخيرات الَّتي خصت بها الآلهة الإنسان الَّذي عليه حقّ الفناء." ويذكر أرسطو" أنَّ الدَّهشة هي الَّتي دفعت النَّاس إلى التَّفلسف" أنّ الدَّهشة هي الَّتي تدفع الإنسان إلى المعرفة، فحين اندهش فمعنى هذا أنَّني أشعر بجهلي. أنّي أبحث عن المعرفة، ولكن لكي أعرف فحسب، لا لكي أرضي حاجة مألوفة (...)
الفيسبوك
تويتر



تابعوا قناة الأوان على اليوتوب