الثلاثاء 3 أيار (مايو) 2016
الأوان من أجل ثقافة علمانية عقلانية
تقرؤون
1 2 3 4 5
  • إنَّهم يهينون عقيدة التَّوحيد

    مناف الحمد

    من الضَّروري العمل على إعادة نسج العلاقة الجدليَّة بين عقيدة التَّوحيد وبين السّياق التَّاريخيّ، وتحويلها إلى سبب من أسباب النُّهوض كما كانت إبَّان الدَّعوة المحمَّديَّة، وهو عمل لا يكتمل قبل القضاء على المأزومين الَّذين يستغلّونها استغلالاً بشعًا، والطَّائفيين الَّذين يمسخونها باحتكارها وتحويلها إلى شعار أجوف أوَّلاً، واستنزاف (...)

  • رحلة "شرق وغرب" في وداع جورج طرابيشي

    أحمد القاسمي

    ما الَّذي كانت ستعرفه الثَّقافة العربيَّة الحديثة لم لو يقم طرابيشي بترجمة العديد من أعمال سيغموند فرويد. إنّ هذا السُّؤال المستفزّ يجد إجابته البسيطة عند المقارنة بين عدد الكتب الَّتي ترجمها طرابيشي لوحده من مؤلّفات فرويد، وعدد التّرجمات الأخرى، الَّتي تستحقّ لقب ترجمة، لكلّ المترجمين الآخرين. لولاه لكان قرّاء العربيّة يعتمدون ربّما (...)

  • داعش أو الجسد العربيُّ الجريح

    يوسف عدنان

    لقد شهد تاريخ الإنسانيّة أصنافا متنوّعة من الإيديولوجيات، حتّى أمست كلّ حقبة زمنيّة مخنوقة بحبال الإيديولوجيا الَّتي تلجمها. وبالرَّغم من أنَّ منابع الفكر الإيديولوجي ومشتلاته تتعدّد وتختلف حسب السّجلات الّتي تغترف منها وكذا الأرحام الَّتي تنسل من أحشائها إلاَّ أنَّه يظلّ الدّين في نسخته الظَّلاميَّة المتطرّفة ذلك الصبيب الفيّاض (...)

  • كما لو شبّه لي ذلك (4)

    حسن أوزين

    أنا لا أريد أن أثقل عليك بهذا الحساب العسير، وإنّما أحاول أن أفهم كيف أنّ الأفكار الجميلة لا تصنع واقعا جميلا بمحض الحلم والرَّغبة والإرادة، بصورة أقرب إلى الخلق من العدم، كن فيكون، بل لابدَّ من الكثير من الآهات والآلم العميق. وربَّما احتاج المسار إلى تحمُّل الضَّربات الَّتي قد تكون قاتلة فيما يشبه الاغتيال. لقد خسرت أشياء كثيرة في (...)

  • المالينخولي السّعيد (6)

    مانيفستو الموت السّعيد

    ياسين عاشور

    لقد بات الموتُ موضوع تهكّم المالينخولي السّعيد بدلًا من أن يكون مصدر مخاوفه، فحدثُ الموتِ هو غايةُ العبث ومآلُ كلّ تعب الإنسان. يكفي أن تقف متأمّلًا أمام إحدى المقابر حتّى يتبيّن لكَ انعدام الجدوى، كلُّ قيمةٍ هي معدومةٌ أمام الموتِ. ليست هذه دعوة زهديّة ولا وعظة أخلاقيّة، إنّما هي لحظةٌ تُسفَّهُ فيها كلّ الأحزان المتعلّقة بالحياة (...)

لوحة للرسّامة روث بالمر
تقرؤون أيضاً
الهاوية

بقلم: عثمان بالنائلة

كان المكان معتما ما عدا كوّة تنبعث منها خيوط متوازية من الضَّوء تستثير الغبار. اِنتابه شعور بالإخفاق و الهزيمة. حبست أنفاسه. أحسّ بأنّه عديم الفائدة تافه لا يكاد يرى. سمع ضحكات زوجته المستفزّة الخليعة. رآها (...)

شكسبير والموت (بمناسبة مرور (...)
أماندا سفينسون Amanda Svensson

بقلم: ترجمة سمير طاهر

هاملت مسرحيّة عن موت الإنسان، لكنَّ مشاهدتها وهي معمولة بشكل جيّد هي تذكرة بأنّ الفنَّ قادر على تخليصنا من هذا الموت، ولو لبعض الوقت. إنّ القيامة من الموت ممكنة على المسرح، بل إنّها الشَّرط الأساس للمسرح ذاته: (...)

قراءة جورج طرابيشي= التَّثقيف (...)

بقلم: حسن أوزين

أن ترى نفسك وأنت تزيح من على قبرك تراب إرثك الثَّقيل، وتهشّم التابوت العفن لشفرتك النَّفسيَّة الاجتماعيَّة الثَّقافيَّة، وتترجَّل بجرأة صرخة الحياة المنبعثة من أعماقك واثقا من خطواتك على أنَّك تغادر المقبرة إلى (...)

هل تحمي الدُّستوريَّة الإسلاميَّة

بقلم: مناف الحمد

الدستوريّة الإسلاميّة لا تدعم توتاليتارية الدولة، ولا تقول إنّ الدولة تحتكر الحقيقة وتفرض حقيقتها على المواطنين، فمفهوم الدستورية قائم على علاقة تعاون بين الدَّولة والمجتمع وقائم على دعامة أن كليهما يسعى لخلق (...)

أصـدقـاء و أكـثـر...

بقلم: أحمد العطـار

بـورخيس فـوق الأريكة الباهتة في السَّاعة الواحدة بعد منتصف اللَّيل يقـتل نفسه بشكل عادي جدًّا و ترك الغرفة تتَّسع أكثـر يقول بعنف: إنَّ المطر يبدو بعيدًا والكتابة كذلك ويشهق: نهر السين بارد ،،، يا (...)

محمّد الصّغيّر أولاد

بوجه نحيف وعينين متّقدتين، فارقنا اليوم الشّاعر التّونسيّ محمّد الصّغيّر أولاد احمد. قبل الأوان، لأنّنا ظنّنا أنّه سيفلت من الموت، كما أفلت دائما من القيود والموانع. فارقنا بعد يون من عيد ميلاده الحادي والسّتّين. وذلك هو عبث الأقدار بلعبة أجسادنا المتعبة. أحبّ البلاد، فأحبّته. كتب يوميّات الثّورة، مفتخرا بأنّه أصيل "سيدي بوزيد"، موطن البوعزيزي. ثار على الثّورة المضادّة وساهم في تعريتها. تحدّث بفكاهة مريرة عن "السّكّان الأصليّين لتونس" بعد تولّي الإسلاميّين الحكم فيها. وتصدّى، كغيره من (...)

تونسيّون يتحدّون الإرهاب في جبل الشعانبي من جبل الشعانبي، قمَّة تونس؛ ومن القصرين إحدى قلاع ثورة الشّغل والحريَّة والكرامة التُّونسيَّة؛ وإلى جانب الجيش والحرس الوطنيّ والدّيوانة والأمن الوطنيّ الذّائدين عن أمن الشَّعب وحمى الوطن وحرمة الدَّولة؛ نحن مواطنات ومواطنين من تونس من مختلف الأجيال نؤمن بقوَّة الفكر والثَّقافة والتَّربية وقيم الحريَّة والمواطنة؛ وبمناسبة السَّنة الجديدة 2016؛ نعبّر عن تضامننا مع قواتنا المسلَّحة وقوات الحرس والأمن والدّيوانة في وقوفهم سدّا منيعا ضدَّ الإرهاب؛ نثمّن نضالات الشَّعب التُّونسيّ (...)
الهويّة والشّعور
لكي نهتديَ إلى ما يكوّن الهويّة الشَّخصيّة لا بدّ لنا أن نتبيّن ما تحتمله كلمة الشّخص من معنى. فالشّخص، فيما أعتقد، كائن مفكّر عاقل قادر على التَّعقّل والتّأمّل، وعلى الرُّجوع إلى ذاته باعتبار أنّها مطابقة لنفسها، وأنّها هي نفس الشّيء الَّذي يفكّر في أزمنة وأمكنة مختلفة. ووسيلته الوحيدة لبلوغ ذلك هو الشّعور الَّذي يكون لديه عن أفعاله الخاصّة. وهذا الشُّعور لا يقبل الانفصال عن الفكر، بل هو، فيما يبدو لي، ضروريّ وأساسيّ تماما بالنّسبة للفكر، مادام لا يمكن لأيّ كائن [بشري]، كيفما (...)
الفيسبوك
تويتر



تابعوا قناة الأوان على اليوتوب