الأحد 3 أيار (مايو) 2015
الأوان من أجل ثقافة علمانية عقلانية
تقرؤون
1 2 3 4 5
  • الشيخ الصادق النيهوم

    أحمد البخاري

    كل من يقرأ النيهوم قراءة متأنية سيكتشف أن النيهوم بالفعل رغم كل كتاباته، فهو لم يدخل بعد دائرة الحداثة، ولم يقطع فكره مع الماضي، بل ظل يدور محاولاً إخراج الحيّ من الميت، وتكرير المعاد وتجميله بدل نقده وتجاوزه.

  • غيرنيكا وعودة الفاشية

    أم الزين بن شيخة

    إن الفرشاة وقلم الرصاص والقماشة البيضاء تمثّل ورشة مغايرة لالتقاط ما يحدث ولكتابة قصّتنا على نحو مغاير. ثمّة دوما لون مناسب لاختراع المشهد وثمّة أيضا العين المناسبة لالتقاطه في أشدّ لحظاته كثافة وصدقا.

  • العلاقة بين العلمانية والديمقراطية من منظور تاريخي

    حبيب حدّاد

    التحول الديمقراطي ليس عملية إرادية أو رغبوية يمكن إنجازها بأسلوب حرق المراحل أوفي زمن محدود بل هو ثمرة صيرورة وتكامل تشمل مختلف نواحي المجتمع الثقافية والفكرية والاقتصادية والسياسية, هذا ما يننغي أن ندركه ونحن نسعى لتجاوز تركة التخلف والفوات التاريخي واللحاق بركب التقدم (...)

  • الكاتب في حضرة السلطان

    مصطفى الغرافي

    كانت السلطة تؤمن بسحر الكتابة وتعرف قوتها في تحقيق الإقناع وتعديل الآراء، ولذلك عملت على تعبئة الكتاب والمفكرين لإنتاج بلاغة رسمية تلتزم الإطار الإيديولوجي للدولة. وهو ما جعل فن الكتابة يتحول إلى أداة في يد السلطة تتوسل بها من أجل فرض رؤيتها الفكرية والسياسية.

  • بين أوروبا و“الإسلام العدمي”!

    مرزوق الحلبي

    لقد توسّع العقد الاجتماعي الأوروبي بشكل صار أوسع بكثير من حيث التزام الحكومات بمسؤولياتها في إطاره وبموجب أحكامه. فهي ملزمة ليس فقط بتأمين سلامة وأمن مواطنيها بل بضمان أمن القارة كلها على مواطنيها والمتواجدين على أرضها وبضمان الحريات المتمددة والمحمية للجميع.

فريديريك قودال: باب الصحراء
تقرؤون أيضاً
إيديولوجيا الكائن المستهلك

بقلم: عبد العزيز سلامي

كل شيء متماهي في عصر “التقنية” وليس هناك صوت أو إرادة تخرج عن هذا التطرف إلا إن كان تطرفا جديدا يطوي تحته سلطة التطرف القديم. لذلك فالإيديولوجيا حينما تتحكم في الكائن فإنها تختار وتصنف و ُفاضل بين القيم وتهدم (...)

على استبداد الحكام والقضاة

بقلم: محفوظ أبي يعلا

للعقوبة قوّة رمزيّة، إذ أنّها تُهمنا بأن الجريمة لم تكن، وأن مواجهة التّصرفات السلبيّة بتصرفات مماثلة تمكن من محو آثار الجريمة وإنكار وجودها، فهكذا كانت عقوبة الزنديق حسب المالكية والحنابلة هي القتل ولو استتاب، (...)

موقف المسلم من التوراة والإنجيل

بقلم: خالد محمد عبده

ما من شخص دخل الإسلام وكان صاحب (رواية) عن التوراة والإنجيل إلا وجد مكانة كبيرة بين المسلمين، والتفوا حوله واستمعوا إلى مروياته وإن كانت في أغلبها لا تنهل من معين هذه الكتب، وتعتمد على المنحول منها وما روي (...)

الزوايا والمجتمع من خلال أدوارها

بقلم: بوشتى عرية

لقد جلبت هذه الأدوار للزاوية سمعة واحتراما ، وباعتبارها من الأدوار التي كانت تدخل في إطار التوازن العام للمجتمع، فقد تمت مكافأتها على ذلك لكونها لم تكن تمارس مهمة التحكيم والوساطة بالمجان، لذلك كانت تستفيد من (...)

ثنائي الدين والسياسة في الإسلام
بقلم: دانيال ريفي (Daniel Rivet)

بقلم: ترجمة: محمّد الحاج سالم

أكّدت الدراسات الإسلامية العلاقة الخصوصيّة بالزمن التي تلفّ الفعل السياسي والروحي للمسلمين، فهم يفضّلون زمن التأسيس الذي يشمل اللحظة النبويّة وحقبة الخلفاء الراشدون الأربعة، بما يجعل الحنين إلى الأصول يسكن منذ (...)

الذّكورات المنبوذة :

بعد حوالي قرن من التّفكير النّسويّ والنّضال من أجل المساواة بين النّساء والرّجال، يتبيّن لنا أنّ الكثير من أنواع الرّجال في حاجة إلى أن نتحدّث عنهم لأنّهم يوجدون على هامش الذّكورة الظّافرة النّموذجيّة : ذكورة الرّجل الأبيض القويّ الوقور والبعيد عن المثليّة. ما هي ملامح هذه الذّكورات المنبوذة قديما وحديثا؟ من يمثّلها وما علاقتها بأجهزة السّلطة؟ وما هي آليّات نبذها؟ وهل يكون النبذ وجها لقفا آخر هو الانجذاب (...)

دقوا طبول الفرح .. دقوا أعناق الغول
علمنا التاريخ أن الغيلان تهلك مهما كانت وحشيتها وأن آثار الدمار يعفو رسمها مادامت شجرة الحياة صامدة. خمدت الديدان وقد أغرقتها الدماء المتخثرة في أوصال الغول المحتقنة وجف اللعاب المسموم على اللحية الشعثاء. وبين نفير نصر الأبطال وتهليل الحشود الراجية الأمن والنعماء تتبدد تلك العجاجة الخانقة وترفرف أرواح الشهداء مودعة عالمها الحبيب وترين الهيبة على متحف باردو العريق من جديد..غير أننا صرنا على يقين من أن مفرخة الغيلان واحدة مهما اتسعت دوائرها وأن الشر دينهم والإرهاب ديدنهم ولن تنكسر (...)
من رسالة الجاحظ إلى الحسن بن وهب في “مدح النّبيذ وأصحابهّ”
وسأصف لك شرف النبيذ في نفسه وفضيلته على غيره ثم أصف فضل شرابك على سائر الأشربة كما أصف فضل النبيذ على سائر الأنبذة لأن النبيذ إذا تمشى في عظامك والتبس بأجزائك ودب في جنانك منحك صدق الحس وفراغ النفس وجعلك رخي البال خلي الذرع قليل الشواغل قرير العين واسع الصدر فسيح الهمم حسن الظن‏.‏ ثم سد عليك أبواب التهم وحسن دونك الظن وخواطر الفهم وكفاك مئونة الحراسة وألم الشفقة وخوف الحدثان وذل الطمع وكد الطلب وكل ما اعترض على السرور وأفسد اللذة وقاسم الشهوة وأخل بالنعمة‏.‏ وهو الذي يرد الشيوخ (...)
الفيسبوك
تويتر



تابعوا قناة الأوان على اليوتوب